Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

Grid

GRID_STYLE

Hover Effects

TRUE

Classic Header

{fbt_classic_header}

Ads

تيكر المواضيع السائدة :

latest

عصر جديد مع فيروس الكورونا

عصر جديد   إن ڤيروس كورونا علامة صارخة من العلامات القوية التي تغير طبيعة الأرض ،كما حدث في عصور غابرة ، من طوفان وحشرات وحروب طاحنة وزلازل ...


عصر جديد 
إن ڤيروس كورونا علامة صارخة من العلامات القوية التي تغير طبيعة الأرض ،كما حدث في عصور غابرة ، من طوفان وحشرات وحروب طاحنة وزلازل وبراكين التي أخفت وأظهرت عوالم وشعوب وأراض جديدة . 
هذا الڤيروس علامة لبدء عصر جديد .
لقد عاد الدين الذي أُجّبرت على غربة بعض تعاليمه ، عاد الإيمان بالله بدلائل وإثباتات علمية وعملية بالعقل والتفكير وبالقلب والتصديق ، وعاها القاصي والداني ، في عصر جديد .
مهد لعودته بطريقتين : 
الأولى : بعصف عقول ونفوس بعض من تناسى الله من خلال لهوه واستهتاره والبعد عن عبادته والسير خلف بندولات الفوضى والبعد عن الله الحق المبين وركض خلف الأنواع المتعددة من المخدرات ؛ مايذاع منه ببعض  الإعلانات المبعدة عن طريق الله .إلى جانب بعض المواد الإعلامية، المقصودة منها وغير المقصودة ،كذلك من أنواع المخدرات  ما يُؤكل وما يُشرب ، وما يشم ، ومايُسمع .
الثانية : عصف بموجة المتشدقين والمستصرخين والمُرهبين بالويل والثبور وعظائم الأمور ،من خلال اهتزاز الكثير من المعتقدات البالية والمقيدة ببضع كلمات يتنطّع بها أصحاب المصالح الشخصية للسيطرة والنهب والسلب ، بوضع أطر تحت مسميات  عدة كحقائق ، تطبق بأدوات مثل يجب ،لابد ،لا ينبغي ،ويجوز ولا يجوز ، أحكام متوارثة دون بحث ولا تجديد ، ولا استقراء للمستقبل وكأن الدين الذي اعتنقوه محصوراً بطريقة واحدة هي طريقتهم ، وجعلوا بعض الناس تغفل أحياناً كثيرة عن أن القرآن الكريم يزخر بتعاليم وأسرار لايكتشف منها إلا مايناسب الزمكان فالقرآن صالح ومفعّل لكل زمان ومكان . نجد أن البعض منهم أخذوا يُدخلون الناس إما إلى النار أو إلى الجنة .
كما دسوا الخوف بكل شيء بالتحركات ، الأكل ، اللبس ، الأقوال ، الأعمال وحتى نوايا الناس ، كفروهم ، حاربوهم ، خونوهم واتهموهم فقط لأنهم لم يتبعوهم ، وفقط لفرض هيمنتهم للحصول على كنزي السلطة والمال .

بماذا عصف بهم ؟
 ببعض الجنود المجهولة التي لا تعرف الحدود، ولا المسافات تعبر العالم وقاراته بسرعة عجيبة ، والآفات التي هي جند من جنود الله  ،والتي من شأنها الإجبار على التغيير للأفضل ، لأن الله يمهل ولايهمل ، وغيّر الحال من حال إلى حال .
لقد بدأ عصر جديد ، عصر إيماني  وروحاني يتجدد في الكون وعلى الأرض التي لفظت الكثير من سلبيات البشر عليها وفي كونها ، لتتغير وتنظف وتتنفس ، ولتصبح أرضاً جديدة بالحضور ، تفكيراً ومشاعراً إنسانية . وبدأ عصر تقارب وتباعد جديدين لحياة جديدة ومتجددة .

فبتقنية التباعد الجبري على المدن والبلدان :
- أظهر إشارات لدعوة خفية للتعاون والتكاتف وتبادل المصالح والفائدة بينهم .
- كما أظهر تميز كل بلد ،لشعبه أو لغيره ، والذي قد كان مغموراً تحت المظاهر الكاذبة والمزيفة لغرض أو لآخر .
أما التباعد المحلي لكل أسرة في أي مجتمع :
فقد أظهر زيف وعدم فائدة أمور كثيرة ليست من الحاجات الأساسية ، كذلك بينت من يخاف على مصلحتهم ؛ في القيام على حمايتهم ووقايتهم وتوفير  قوتهم وتوفير احتياجاتهم الأساسية وأمنهم وأمانهم وصحتهم .
وبين من يريد امتصاص طاقاتهم وجيوبهم وعقولهم وأمنهم وأمانهم واستقرارهم بطريقة أو بأخرى وبأساليب ملتوية مخادعة بكل ما أُوتوا من حيل وخداع ونفاق ، إذ أنهم في بعض الأزمات التي تحتاج للتكافل ، يندحرون في جحورهم ، جحور الخوف وعدم مساعدة غيرهم من الناس  ، وعندما تنقشع الغمة يعودون للنفاق والخداع ، (فاحذروهم) .

أما التباعد الفردي : 
- فقد بين أيضاً نفاق البعض واستغلاله للبعض الآخر بالعمل على توهانهم بعرض أمور ليست من الضرورات ولكنها من المشتتات والمضيعات في ضبابية بعض الأفكار ولخبطة بعض المشاعر وقهرها .
- قضى على بعض المبالغات لبعض العادات والتقاليد المستحدثة بأساليب متنوعة .
- قضى على أنواع عديدة التفاهات ومن أنواع النفاق الفردي في المجاملات وغيرها .
- قرب الإنسان من ذاته .
التقارب :
- فعلى مستوى الدول أظهر التسابق المحموم على الاختراع والإبداع والاكتشافات لصالح البشرية .
- على المستوى خلايا الأسرة الواحدة بالمجتمع الواحد : 
ظهر نوعاً من الحب ، الخوف والقلق المحمود ، الحرص  ، التقارب الجسدي والروحي والفكري والقلبي.
التقارب الفردي مع ذاته : 
- فقد دخل معظم الأفراد كهف الصمت والتأمل والتفكر والتدبّر الذاتي .
- واكتشف الفرق بين الشهوات والرغبات والحاجات .
- اكتشف ما لديه من قدرات وإبداع وسخره لخدمة أبناء وطنه أو للعالم .
- تعلّم الصبر ، الحلم ، الحكمة ، ضبط النفس ، الاهتمام والعناية بالجسد ونظافته وإبعاده عن الأمراض الجسدية والمعنوية والروحية والنفسية ،

القدرة على إدارة الأزمات بكل أنواعها .
- عاد لحضرة قلبه وإيمانه القلبي بالله وبأن لا حول له ولا قوة إلا بالله . 
- اكتشف أنه بالفعل يحب الله حباً لايعادله أمر أبداً بالدنيا .
- اكتشف أن أولاً وآخراً لابد أنه عائد لله فبأي أمر أو عمل أو وسيلة يديك تقدمه أمام الله ؟! 
لنجدد أفكارنا ، نحسن نياتنا، نطلق مشاعر الحب ؛ كلاماً ،عملاً، ابتسامة و نظرةً،
 تتجدد حياتك في العصر الجديد عصر الحكمة وعودة القيم البناءة 



د. مريم عبداللطيف الرجيب 
دكتوراه بعلوم الطاقة ، باحثة في كل مايتعلق بتنمية الذات الإنسانية 
منذ عام ١٩٩٥
من لغة الجسد ودلالة خط اليد ، القراءة التصويرية، العلاج بخط الزمن ، وغيرها 
مدربة في فن إعادة برمجة الذات 
ومعالجة بالثيتا هيلنغ وبالتوجيه الشخصي الكوتشينج 
مؤلفة 
شهادة جامعية باللغة العربية والتربية


لدي ترخيص لشركة للإستشارات التربوية والتنمية الذاتي

جميع المقالات حصرياً علي موقع مجلتي

ليست هناك تعليقات