Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

Grid

GRID_STYLE

Hover Effects

TRUE

Classic Header

{fbt_classic_header}

Ads

تيكر المواضيع السائدة :

latest

خطر السل يزداد بإزدياد الزحام والتلوث

  معروف أن مرض السُل أحد أكثر الأمراض المزمنة خطورة، والمسؤول عنه نوع من البكتيريا يسمى «Mycobacterium tuberculosis» تتمثل خطورة تلك البكتير...

 



معروف أن مرض السُل أحد أكثر الأمراض المزمنة خطورة، والمسؤول عنه نوع من البكتيريا يسمى «Mycobacterium tuberculosis» تتمثل خطورة تلك البكتيريا في مقاومتها للتدمير من قبل الجهاز المناعي، وفي العادة يأخذ علاج السل فترة طويلة ولكن الأمر إزداد سوءاً بانتشار مقاومة المضادات الحيوية بين بكتيريا السل مما زاد من نسبة الإصابة «multi-drug-resistant tuberculosis - السل المقاوم للأدوية المتعددة»


ولإن خطر السل يزداد بإزدياد الزحام والتلوث فأكثر المصابين به من الفقراء غير القادرين علي تحمل نفقة الأدوية وبالتالي لم تلقى الكثير من شركات الأدوية بالاً للبحث عن علاج لعشرات السنين، ولكن التبرعات في اوائل الألفية الأخيرة جعلت الأمل في ازدياد ونتج عنها علاج جديد الذي اعتمدته إدارة الأدوية والأغذية الأمريكية حيث 90% من المرضي المصابين بالسل المقاوم للأدوية المتعددة تم شفائهم عند تعاطيهم لذلك العلاج الجديد خلال 6 شهور أثناء تجربة العلاج. 


ولكن مما يتكون ذلك العلاج؟

يتكون ذلك العلاج من خليط من ثلاث مضادات الحيوية

1. Pretomanid:

 يعد الاستخدام الوحيد المعترف به لذلك الدواء هو علاج السل المقاوم للأدوية المتعددة حيث أنه يستهدف البكتيريا النشطه التي تقوم بالانقسام حيث يمنع تكون «جدار الخلية-Cell wall» باستهدافه لل «mycolic acid- حمض الفطريات» 

2. Bedaquiline:

 المسؤول الاساسي عن موت البكتيريا حيث انه يقوم بتعطيل بعض الانزيمات المسؤولة عن انتاج الظاقة حيث يقوم بتعطيل «مضخة البروتونات-proton pump» للإنزيم المسؤول عن تصنيع مركبات الطاقة «ATP synthase» وتم اعتماد ذلك العلاج عام 2012. 

3. Linezolid:

 المسؤول عن تعطيل تصنيع البروتينات عن طريق الارتباط بتحت وحدة الريبوسوم 50s مانعا بذلك تصنيع البروتين داخل البكتيريا.


ومن المفترض أن يتم تقليل سعر العلاج الجديد نظراً لأن تكلفته الأساسية مئات أو آلاف دولارات حيث إذا استمر السعر على ما هو عليه لن يستفيد منه سوا 20% فقط من المرضى. 


وطبقا لمنظمة الصحة العالمية فإن نصف مليون شخص يتم تشخيصه بالسل المقاوم للأدوية المتعددة و 8.5% من هؤلاء المرضى يتم تشخيصهم بالسل المقاوم للأدوية على نطاق واسع «extensively drug-resistant» وهو النوع الأخطر من السل  وعلى الرغم أن الحالات بصفة عامة قليلة العدد، ولكن الخطر يكمن في إزدياد الأعداد بشكل كبير خلال السنين الماضية حيث في 2012 تم تشخيص 1200 حالة مصابة بالسل المقاوم للأدوية المتعددة في جنوب افريقيا وهو ما يعادل عشرة أضعاف العدد في عام 2002.


وبذلك بعد اعتماد العلاج الجديد تظل المشكلة الوحيدة السعر وكذلك تفاصيل استخدامه وتفاعلاته مع الأدوية الأخرى وأعراضه الجانبية الخطيرة التي قد تصل للإصابة بالصمم وغيرها من الأعراض، وبذلك يظهر أمل جديد لعلاج أشد الأمراض المزمنة خطورة آملين التغلب على العقبات أمامه.

ليست هناك تعليقات